إجابات الأخ أبو عائشة السوري على أسئلة اللقاء المفتوح

فيما يلي نص الأسئلة مع أجوبتها، وقد حرصتُ على الإختصار في الإجابة مع الوضوح، ولم أفصّل في الأدلة لتكون الإجابات واضحة لعموم القراء، والله أعلم.

1- هل ترى بأنه قد بدأت مرحلة الجهاد المسلح ضد الطاغوت بشار الضبع ونظامه المجرم؟

1- أما القتال دفاعا عن النفس والعرض، بل والأحياء والقرى فقد بدأ منذ فترة طويلة في بعض المناطق، ومازال في بداياته في مناطق أخرى، وهو مندرج تحت باب دفع الصائل. وهذا القتال لا يتعارض مع العمل السلمي، بل يدعمه ويسنده.

2- فإن من مزايا هذه الثورة المباركة أنها شعبية بامتياز تشارك فيها كل طبقات المجتمع، وانطلاق الجهاد المسلح يجب ألا يمنع من استمرار الحراك الشعبي، فالطريقان متلازمان، وبقاء كل واحد منهما مرهون بالآخر. خاصة مع بدايات الجهاد المسلح الحالية.

3- وإن في وصية رسول الله لسيدنا عثمان بن أبي العاص: (أَنْتَ إِمَامَهُمْ وَاقتَدِ بِأَضْعَفِهِمْ) [أحمد] فائدة عظيمة، فنحن لانريد الوقوع بحماة أخرى كما حصل في الثمانينات عندما تمكَّن منها النظام لتخلف المناطق الأخرى عنها، لذلك نحتاج أن تكون معظم المناطق متقاربة في حدة الحراك الثوري، وزخم العمل الجهادي. وهذا يحتاج تروٍّ في مناطق معينة، وحرق مراحل في مناطق أخرى للوصول إلى شيء من التوازن بين معظم مناطق سورية، مع مراعاة خصوصية بعض المناطق، كالعاصمة ومنطقة الساحل، حيث تتركز قوات النظام المجرم وكتلة بشرية ضخمة من مناصريه.

وباختصار نقول: نعم بدأت ملامح مرحلة الجهاد المسلح، مع بقاء الحراك الشعبي السلمي على زخمه المعتاد.

2- وهل ستؤصلون له شرعاً إذا لم يكن منه بد في حمل السلاح ضده؟ بارك الله بكم .

1- لقد صدر عن اللجنة الشرعية في المركز كتاب “معالم الجهاد في بلاد الشام” وهو موجود في الموقع للتحميل، وجاء الباب الثاني بعنوان “جهادنا في سورية، المنطلق والأحكام” ونقلنا فيه أقوال جمهرة كبيرة من علماء الأمة من القدامى والمعاصرين، وتوقفنا عند أهم الأحكام التي تنتج عن ردة النظام الحاكم في سورية، فيمكن الرجوع إلى الكتاب للإطلاع عليها.

2- ولا يفوتني هنا أن أنوه إلى أن الخروج على النظام الحاكم في سورية كان واجبا قبل الثورة، ولكننا لم نكن ندعو للخروج لعدم القدرة، والتكاليف تسقط بالعجز.

3- نحن في غربة عن الوطن فهل يستوجب علينا العودة الان لمشاركة اهلنا هناك في ثورتهم بأي حالة كانت سلمية ام عسكرية؟ أم ننتظر لنرى ما تؤل اليه الاحوال؟ والخوف لو انتظرنا ربما انه فيما بعد ستُغلق بوابات الدخول كما هي المؤشرات ..فما توجيهاتكم بارك الله بكم.

1- أما نصرة المسلمين في سورية فهي واجبة على القادر على ذلك، مع تفاوتٍ في مقدار هذا الوجوب. ولكن لا يُشترط العودة للوطن للمشاركة سلميا أو عسكريا، إلا عند:

  • النقص في الرجال، سواء كان النقص حقيقيا أو بسبب تخاذل الرجال.
  • الحاجة لاختصاص ما أو خبرة ما لا تتواجد إلا عند أشخاص معينين، فعندها يجب الجهاد فرض عين على أمثال هؤلاء الأشخاص.

والذي يقوله المقاتلون الآن أن حاجتهم ليست للرجال، فهناك المئات من الشباب الذين لا يجدون من المال ما يكفيهم لتأمين احتياجاتهم فضلا عن شراء السلاح والإعداد للجهاد، لذلك وجب النصرة بالمال الآن.

2- ولا يُفهم من ذلك التخذيل عن العودة للوطن للجهاد والقتال، فإن من أعظم القربات إلى الله تعالى الجهاد في سبيله، وهو من أقصر الطرق إلى جنة الرضوان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ فِي الْجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ أَعَدَّهَا اللَّهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ مَا بَيْنَ الدَّرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ) [البخاري] وقال أيضا: (مَثَلُ الْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ الصَّائِمِ الْقَائِمِ الدَّائِمِ الَّذِي لَا يَفْتُرُ مِنْ صَلَاةٍ وَلَا صِيَامٍ حَتَّى يَرْجِعَ) [مالك] وقال أيضا: (لَغَدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ رَوْحَةٌ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا) [متفق عليه]، وذُكر للإمام أحمد أمرُ الغزوِ، فجعل يبكي ويقول: (ما من أعمال البر أفضل منه).

4- ببداية الثورة والاحداث رأيت رؤية فيما يرى النائم وما زلت مستبشرا بها خيرا لكن لم اتداولها مع من يفسر الرؤى واني لاظن فيها اشارات خير والله اعلم – فما نصيحتكم هل انشرها هنا معكم بما بقي منها في الذاكرة ؟

نسأل الله تعالى أن تكون بشارة خير، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ رُؤْيَا يُحِبُّهَا فَإِنَّمَا هِيَ مِنْ اللَّهِ فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ عَلَيْهَا وَلْيُحَدِّثْ بِهَا وَإِذَا رَأَى غَيْرَ ذَلِكَ مِمَّا يَكْرَهُ فَإِنَّمَا هِيَ مِنْ الشَّيْطَانِ فَلْيَسْتَعِذْ مِنْ شَرِّهَا وَلَا يَذْكُرْهَا لِأَحَدٍ فَإِنَّهَا لَا تَضُرُّهُ) [البخاري] وفي رواية أُخرى في البخاري أيضا: (فَإِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يُحِبُّ فَلَا يُحَدِّثْ بِهِ إِلَّا مَنْ يُحِبُّ).

ويسعدنا سماع بشارة الخير في رؤياك، ولكني لا أعلم عن تفسير المنامات شيئا، وليس فيها أمر جازم إلا أن نحمد الله تعالى عليها.

5- لي أحد الاقارب يخدم عسكري مجند وانتهى والان دخل مرحلة احتياط في جيش البعث السوري الاسدي …وهو الان تقريبا قريبا جدا من قلب المدن التي فيها احداث يومية — عمله الحال يتقلب بين بعض المكاتب احيانا واحيانا في الحراسات على حواجز داخل المدن ولم يشارك حتى الان ولله الحمد بالقمع او المواجه مع الابرياء الثوار فهل ننصحه بالفرار =رغم الخوف على عائلته واهله واخوانه =من انتقام المجرمين الاسديين حيث أن مكان خدمته بعيده عن مكان أهله .. وهو يعلم الوضع تماما لكن كما يقول ماباليد حيلة حاليا ووعد بعدم المشاركة المباشرة في القمع مهما كلفه ذلك .. فما توجيهاتكم ونصيحتكم جزاكم الله خيرا؟

1- وضع قريبك كوضع جميع إخواننا المجندين في الجيش البعثي الطائفي صعب جدا، والفرارمن الجيش أصعب بكثير من الخروج في المظاهرات رغم كل ما في هذا الخروج من صعوبات، والتجنيد الإلزامي مظنة الإكراه.

2- وقد أفتى ثُلة من علماء بلاد الشام والأمة الإسلامية بعدم جواز القتال تحت راية هذا النظام الجائر -والفتوى موجودة في الموقع- ولكننا نقول باختصار؛ أنه لا يجوز لمسلم بحال من الأحوال أن يقتل مسلما آخر بحجة الإكراه، والواجب على المسلم نصرة أخيه في كل حين بما يستطيعه، فإن ضُيِّق على قريبك، وعجز عن الفرار أو قتل أعداء الدين من الضباط والجنود، فليطلق النار في الهواء، فهذا أضعف الإيمان، وهو رغم ذلك آثم من جهة ترويعه للمسلمين في هذه الحالة.

نسأل الله تعالى أن يفرج عن أخينا وعن جميع إخواننا وأن يهيئ لهم السبل كي ينتفضوا على هذا النظام المجرم بإذن الله تعالى.

وأرجو أن تطلع على الفتوى كاملة، وهي بعنوان: ” فتوى علماء بلاد الشام حول القتال تحت راية النظام”

https://homsrevolution.wordpress.com/2011/09/16/%D9%81%D8%AA%D9%88%D9%89-%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AA%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D8%B1%D8%A7/

6- ماهو دور المرأة في الثورة السورية؟

للمرأة المسلمة دوما أدوار عظيمة ومهمات يعجز الرجال عن بعضها، كما أن للرجال أدوارا تعجز عنها النساء، ولا ينكر هذا إلا مكابر أو جاهل. ولكن دور المرأة يكون أساسا في الصفوف الخلفية، في بيتها وأسرتها، وفي المحاضن التربوية التي تبني لنا فيها الأجيال القادمة بإذن الله تعالى.

وفيما يلي بعض الخطوات العملية التي نحتاج فيها لأخواتنا في هذه الظروف العصيبة، جعلتُها عشرا، ولو أمعن كلّ واحد منا في الأمر لأوصلها للعشرات، فمن ذلك:

1-     زيارة عوائل الشهداء وأمهاتهم، ومواساتهم بالكلمة الطيبة والموعظة الرقيقة.

2-     التبرع من أموالهن الخاصة في مصاريف الجهاد كتجهيز المجاهدين، وفي مصاريف الإعانة المادية للمحتاجين في هذه الأيام من الفقراء والمنكوبين.

3-     تحريض شباب العائلات على الانخراط في العمل الثوري، ورفع هممهم، ودعوتهم للاعداد المادي والبدني والإيماني لمرحلة الجهاد.

4-     الدعاء وقراءة القرآن، فإنَّها أسلحتنا الموجّهة التي لا تخطئ بإذن الله تعالى، وهي من أخواتنا المؤمنات أمضى من ألف بندقية بيد مرتد فاجر.

5-     التوبة من الذنوب، فمن كانت سافرة احتشمت، ومن كانت مقصرة في الصلاة واظبت على الصلاة، ومن كانت تغتاب الناس تابت عن غيبتهم، وهكذا…

6-     تعليم الأطفال الإيمان والقرآن والأخلاق، وتربيتهم على معالي الأمور، ورفع هممهم لتعانق السحاب بإذن الله تعالى..

7-     مداواة الجرحى ونقل بعض الأدوية.

8-     الرد على المثبطين والمخذلين، ودفع شبههم وأوهامهم.

9-     المشاركة في الشبكة العنكبوتية بالدعم والتحريض ونشر المواد الإعلامية، بعد أخذ الحيطة والحذر.

10-  مقاطعة بضائع المؤسسات المؤيدة للنظام، مع استمرار مقاطعة البضائع الأمريكية.

أما المشاركة في المظاهرات والنزول إلى الشارع فالأولى عدم فعل ذلك إلا عندما تكون المظاهرات محمية بقوة السلاح، وعند البعد عن الاختلاط والتبذل. فلا بأس عندها من المشاركة، بل نسأل الله تعالى أن يكون في ذلك الأجر والمثوبة.

7- زادت في الآونة الأخيرة مظاهر الاختلاط في بعض المظاهرات، وكذلك الغناء والرقص، فما توجيهكم للأمر.

يجب على المسلم أن يعلم أنَّ نصر الله لا يأتي بمعصيته، ومهما حصل لنا في طريق معصية الله تعالى من مكاسب دنيوية فهي إنما تكون استدراجا من الله تعالى، نسأل الله السلامة.

والواجب علينا بعد سنوات الظلام الطويلة وغياب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن ننصح إخواننا برفق ولين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الرِّفْقَ لَا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَه) [مسلم]، كما أننا قد نسكت أحيانا عن بعض الهنَّات من الناس إن لم تكن الأصل في العمل دون تسويغها أو تأييدها.

ولكن لا ينبغي السكوت أبدا عن الشركيات أو الكبائر، خوفا من قول الله تعالى: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً) [الأنفال]، وعن زينب رضي الله عنها قالت: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟ قَالَ: (نَعَمْ إِذَا كَثُرَ الْخَبَثُ) [متفق عليه]

8- هل الأفضل في حالة التعرض للاعتقال والأسر أن ندفع ذلك عن أنفسنا بالقوة ولو أدى ذلك إلى مقتل الآسر أو المأسور

1- أما الأسر، فإنه يجوز للمسلم في سوريا أن يرفض الأسر ويقاتل دون ذلك حتى لو أدى لهلاكه أو هلاك الراغب بأسره، لأن النظام مرتد وأجهزة الأمن فيه مظاهرة للشرك ناصرة له، والمرتد أشد من الكافر الأصلي كما هو معلوم، قال الإمام أحمد: (مَا يُعْجِبُنِي أَنْ يَسْتَأْسِرْ). وقال: (فَلْيُقَاتِلْ أَحَبُّ إِلَيَّ، الأَسْرُ شَدِيْدٌ).

2- أما الحكم التطبيقي فهو يختلف من شخص لآخر، وكل امرء حسيب نفسه. فإن غلب على المسلم عدم هلاكه أو التعرض لعرضه جاز له قبول الأسر، وإلا فالأفضل عدم القبول.

3- ونفس الأمر ينطبق على حكم القتال لمنع سرقة المال، أما العرض فيجب القتال دونه، ولا يُعذر المسلم بعدم الدفاع عنه.

9- ما هي السلفية التي يدندن عليها الإعلام كثيرا؟ وماهو موقفنا منها؟

تَرِدُ “السلفية” ويقصد بها معان كثيرة؛

– فالسلفية تعني الرجوع إلى السلف الصالح والاقتداء بهم في العلم والعمل، والسلف الصالح هم الصحابة الكرام ومن سار على هديهم من التابعين وتابعيهم، وهم المقصودون بالحديث الصحيح في البخاري: (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ) وفَهْمُ الصحابة حجة على الناس إن اتفقوا، وهو من أعلى مراتب الإجماع.

وبهذا المعنى فمن الواجب على جميع المسلمين أن يكونوا سلفيين مقتفين لأثر سلفنا الصالح…

– وتأتي السلفية لتُشير إلى الجماعات الإسلامية التي تبنت اختيارات عقائدية وفقهية وسلوكية استنبطتها من الكتاب والسنة واجتهدت أن يكون هذا الاستنباط وفق فهم سلف الأمة، وهؤلاء مسلمون كغيرهم من المسلمين، يصيبون ويخطؤون، ويُصْلِحون ويُفسدون، والصواب عندهم والإصلاح أكبر من الخطأ والإفساد. والواجب على المسلمين جميعا أن يتعاونوا ويتناصحوا فيما بينهم، قال تعالى: (وتعاونوا..) وقال: (على النصح لكل مسلم)

– وتأتي “السلفية” ويُقصد بها التشدد والإرهاب والغلو في الدين، والتنطع، إلى غير ذلك من التهم الباطلة التي كان يُتهم بها الشباب المتدين سابقا في بداية سنوات الصحوة الإسلامية، وعندما اشتد عود أهل التديَن والصلاح، وجد أعداء الدين أنه من الصعب مهاجمة مجرد المتدينين، فبدؤوا بالهجوم على السلفية قاصدين الهجوم على الثوابت الإسلامية تحت ادعاء محاربة الغلو.

لذلك كان من الخطأ الكبير الشعار الذي رفعه الثوارعند انطلاق الثورة المباركة بأننا لسنا إخوان ولا سلفية، والله أعلم.

 

10- ما هو موقفنا من الطائفة العلوية:

1- إن الحكم الشرعي لمعتنقي العقيدة النصيرية معروف، وهو أشهر من أن يُذكر، وقد كان علماؤنا يدرسوننا إياه في أوائل الطلب، ففي الهدية العلائية مثلا -وهي من الكتب المعاصرة للسادة الحنفية- يقول المؤلف رحمه الله: (ويحرُم تزوج من لا دين لها سماويا، كمجوسية، ومشركة، ودرزية، ونصيرية، واسماعيلية، ومرتدة….) [ص: 412]. فكل الطوائف الباطنية مرتدة خارجة عن الملة، لا نخجل من قول ذلك اليوم أو غدا، لأن هذا هو دين الله تعالى.

2- ولكننا واستنادا للأدلة الشرعية، ومن باب الفقه في الدعوة، والرغبة بالخير للناس جميعا، نقول: إن كلَّ من أظهر الإسلام أمامنا، وادعاه له دينا، أخذناه على ظاهره، وغضضنا البصر عن بعض زلاته، مالم يظهر منه كفر بواح. وأبناء هذه الطائفة درسوا معنا في المدارس، وحضروا دروس التربية الإسلامية معنا، وما أظهروا فيها من مخالفة العقائد شيئا -في الغالب-، فلهذا فنحن نأخذهم على الظاهر، وحتى من يقول منهم أنه “علوي” فإنه في الغالب لا يعلم من عقائد هذه الملة شيئا، بل يقول إنه مثلنا، ولو سألته عن عقيدته لم يعلم جوابا للسؤال. فالواجب والحال هكذا أخذ الناس باللين وتعريفهم حقائق الإسلام، وحلاوة الإيمان، وأن نسلك معهم مسلك اللين والرحمة، فإنه (لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ) [البخاري].

وقال ابن تيمية رحمه الله: (…والمعاون على كف شرهم وعلى هدايتهم بحسب الإمكان له من الأجر والثواب ما لا يعلمه إلا الله، فإن المقصود هدايتهم، كما قال تعالى: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) قال أبو هريرة : ( كنتم خير الناس للناس ، فيأتون بهم في السلاسل والقيود حتى يدخلونهم الإسلام ) ، فالمقصود بالجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هداية العباد لمصالح المعاش والمعاد بحسب الإمكان ، فمن هداه الله سعد في الدنيا والآخرة ، ومن لم يهتد كف الله ضرره عن غيره) [الفتاوى الكبرى].

3- وهذا الحكم الذي نطلقه هو الحكم العام، وإلا فمن أظهر منهم الكفر والزندقة والردة، أو كان من أئمتهم فهو باطني خبيث مرتد ولا كرامة، وهذا يشمل عناصر الأمن والاستخبارات الذين يشتمون الله تعالى في كل حين وكل مكان، ويعذبون المؤمنين بأفظع ما يتخيله البشر، وينفون بعض العقائد المعلومة من الدين بالضرورة كوجود الخالق، وصحة الدين الإسلامي، والبعث والنشور، وغير ذلك من العقائد الإسلامية التي يكفر منكرها.

ولمزيد من التفصيل يُرجى مراجعة فتوى شيخ الإسلام ابن تيمية في النصيرية.

11- ما توقعاتك لموقف الجيش السوري؟

الجيش السوري للأسف هو أحد المؤسسات التي دمَرها النظام في سوريا خلال خمسين سنة من القهر والظلم والإرهاب، وهو –مثل أي مؤسسة حكومية- ينخره الفساد والمحسوبية، وتسيطر عليه الأسرة الحاكمة، كما أنها قامت خلال هذه السنوات بمحاولة حصره بطائفة واحدة، حتى أصبح أبناء هذه الطائفة يزيد تمثيلهم على مستوى الضباط وصف الضباط عن الخمسين بالمئة.

لكل ما سبق فإننا لا نتوقع انشقاقات ضخمة في المرحلة الحالية، على الرغم من زيادة وتيرة الفرار والانشقاق من الجيش، ونعتقد أن لحظة انهيار المؤسسة العسكرية وانحياز جزء كبير منها بالمعدات الثقيلة سيكون في مرحلة متأخرة نسبيا، وذلك بعد تحقق أحد الأمور التالية:

  • نشوء منطقة “بنغازي” جديدة، والمناطق المرشحة هي إدلب في الشمال، وحمص في الوسط، ودرعا في الجنوب، وبدء الكتائب الأسدية بارتكاب مجازر بالأهالي، أو بقصف جوي ومدفعي للمدنيين.
  • إعلان حظر جوي ومنطقة عازلة.
  • نزع مايسمونه “الشرعية الدولية” عن النظام الحاكم واستعداد تركيا وبعض الدول لمساعدة الجيش الحر.

*          *          *

  • وفي ختام هذه الإجابات فإنني أتوجه بنصيحة لي ولإخواني، إن هذه الحياة الدنيا واحدة وإنها لموته واحدة بعد أن نعيش ساعة أو بعض ساعة، وما بعدها إلا جنة أبدا أو نار أبدا، فاجعلوها حياة لله، واختموها بموتة في سبيل الله.

وأقول لنفسي ولكم ما قال سيدنا موسى لقومه: (قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين) [الأعراف].

6 thoughts on “إجابات الأخ أبو عائشة السوري على أسئلة اللقاء المفتوح

  1. السلام عليكم
    أخي في الله أبا عائشة جزاك الله خيرا فكم نحن بحاجة لنشر العلم الشرعي وخاصة في هذه المرحلة التي نمر بها , ولكن استشكل علي أمر وهو ما ذكرته من اثبات الاسلام لكل من اظهره لنا من الطائفة العلوية , مع علمنا بما يحملونه من عقائد شركية , بالاضافة الى ما ذكرته من ان الغالب فيهم أنهم لا يعلمون عن عقيدتهم شيئا مع انهم على الاقل يعلمون بتأليه علي رضي الله عنه فما من علوي لا يعلم من هو الهه بغض النظر عن معرفته بتفاصيل عقيدته , وإلا فما قولنا في النصراني الذي لا يعلم عن عقيدته والبوذي الذي لا يعلم عن عقيدته وهو يظن أنه على حق , أما قضية أنهم لم يظهروا لنا مخالفة فهذا في حق المسلم والذي اعتبر العلماء اختبار عقيدته بدعة أما من كان من طائفة ردة فلم يذكر أحد شرط ان لا يظهر لنا مخالفة حتى نحكم عليه , هذا بغض النظر عن أخذهم باللين وتعريفهم بالاسلام الحق , والذي يجب أن لا يكون له مدخل بالحكم الشرعي عليهم , وأخيرا أرجو أن يتسع صدرك لاستشكالاتي وجزاكم الله خيرا .

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ الفاضل ابو عائشة :
    جزاكم الله خيراً على بذل الجهد في تبّيان بعض الامور وعلى الاجابة على الاسئلة.

    بخصوص ماذكرته لكم من رؤيتي ببداية الثورة عن -منام- رؤية- فهي كما يلي مما بقي في الذاكرة -فالغربة انهكت الذاكرة والعقل والفكر–اللهم ارحمنا وارحم أهل سوريا المؤمنين اجميعين..
    احب اوضح لكم جوانب وهي أنني الان في بلاد الغربة واستطيع النزول للبلد كل عام وليس عليّ اي مشكل او منع –قبل الثورة- وانني اصلاً في سوريا من منطقة قريبة من بعض الجبال وهي ريفية .وعن عمري فقد بدأ بعض المشيب يظهر على معالمي .
    عرضت هذه النقاط فلو كان لها علاقة بتفسير الرؤيا بارك الله بكم .
    الرؤيا:وأني اقسم بالله عليها كما أقولها الان إلاّ ما نسيت او لم يكن واضحا فيها:
    رأيت نفسي وقد رجعت لقريتي وووجدتني واقفاً مع بعض الاشخاص نتحدث وقد استشعرنا بهبوب نسمات باردة من جهة الشمال –جهة الجبل العالي وهي طيبة يُعلم منها أنها هبات رياح المطر فقلت لهم فوراً آه ما أطيبها واروعها وهي احلى وافضل الف مرة من نسمات بلاد الغربة اقصد لما تهب نسمات او رياح المطر في الغربة -رغم ان غربتي ببلد كله اخضر وغالب ايامه مطر وماء في كل مكان! .

    وثم وجدتني اصعد ما يشبه حائط -هو قرب مكان تحدثنا وقرب مكان وقوفنا وهو مائل بميول حوالي 40-50 درجة متدرج بدرجات تشبه بعض الواح الاخشاب المصنعة . فصعدت عليه برجلي ومستعيناً بيداي — حتى اتمكن من استطلاع جهة الجبل الذي تأتي من صوبه الرياح الباردة المنعشة بل قل فوق المنعشة وفيها لسعة برد تقريبا ولما صعدت الى حافته العليا رأيت الجبل البعيد نسبياً ورأيت غيوماً مطرية تتكتل فوقه وتتجه نحو البلاد التي فيها منطقتي وقريتي ,,وعرفت انها غيوم المطر والخير بسبب انني ابن ريف اصلاً ,,وأحسست بنسمات الرياح الرطبة تلامس وجهي بوضوح وفرحت بذلك مستبشرا بالمطر والخير المرافق للمطر وثم نزلت لاخبرهم بأن هذه الرياح الطيبة اطيب الف مرة من رياح الغربة الماطرة هناك وهم يعلمون مكان غربتي ==الارض الخضراء!==.

    ثم وجدتني معهم وقد جلسنا امام غرفة طينية قديمة -يعني شبه بيت فلاح قديم- ورأيتهم يتحدثون عن نوعية زيت زيتون جاء من مكان ما ,لمن اراد ان يشتري فطلبت منهم ان يحسبوا حسابي فإني ارغب بتنكة او تنكتين زيت كبار سعة 18 لتر منه إذا هو نوع جيد ,,

    وثم رأيتنا وقد ذهبنا لمكان قريب بضع عشرات الامتار لنرى الزيت ونعاينه ونشتري منه وكان في المكان اناس اخرون منهم من اعرفهم فإذا هو زيت زيتون بعضه موضوع بتنكات صغير لونها اخضر استيعاب نصف لتر او 1 ليتر تشبه كثيرا جدا مما يباع هنا في -الغربة- من زيوت تركية ! فقلت لهم هذا زيت تركي وانا اعرفه من غربتي وهناك موجود مثله كتير فانا اعرف لون وشكل علبته وهو تركي !! فقالوا لالا هذا زيت سوري اصيل وممتاز وطازج وثم كان بالمكان –كما يقال عينة لمن احب ان يتذوقه مخلوط الزيت منه مع زيتون اخضر يعني الزيت يغمر زيتون اخضر جميل وظاهر انه طازج من لمعة الزيتون — فقالوا خذ تذوقه فلعت اصبعي من الزيت فوجدته -سبحان الله رااااااائع جداً ولذيذ المذاق وثم اخذت حبة زيتون اخضر من بين الزيت واكلتها فكانت اروع من الزيت وبها روعة المذاق ولذته !!!! فقلت سبحان الله والله نعم انه على مايبدو زيت سوري اصلي –وفي لحظتها ذهب فكري الى شمال سوريا ومناطق الزيت والزيتون فيها –والله على ما اقول شهيد ……وثم رأيت بجانب تنكات الزيت الذي معه زيتون ..رأيت 8-10 حبات فليفله مخلل قرن طويل – خارج التنكات وموضعة على الارض فسألت لما هذه قرون المخلل الفليفلة هنا خارج تنكات؟! —فقالوا هي حبات تعفنت وما عاد تصلح للاكل فعزلناها لنرميها !!! أي والله هذا ما رأيت . يمكن انا متأثر هنا بالغربة لما تدخل دكان اتراك ترى الزيت والزيتون والمخلل كله قريب من بعض بنفس المكان !!.

    المهم بعد ذلك مشيت قليلا بضع عشرات الامتار فمررت بمكان يشبه ساحة بقريتنا وفيها تجمع اناس جالسون متربعين -كجلسة المسجد فدخلت بينهم وسألت فقالوا –هنا درس شيخ يعطي درس وهو يجلس على منصة مرتفعة نسبياً امامهم ونظرت اليه فلم اعرفه لكنه كان يُدّخن سيكارة وينفث الدخان اثناء الدرس !!!!! فقلت سبحان الله شيخ ويدخن واثناء الدرس !!! فقالوا نعم هذا امر عادي !! وثم لم اجلس وخرجت لاجد بعد بضع خطوات من هذا المجلس فتاة صغير حوالي 3-5- سنوات رائعة حلوة تبتسم لي وسلمت علي وانا فرح برؤيتها وبها واخذت بيدي وهي تتكلم وتضحك وتجرني تجاه اهلها او اناس لم اتينهم من هم وقد نسيت كلامها الان–لكن في الحلم- ظننتها ابنة اختي حيث ان الله رزقها بفتاة امورة صغيره وكما يقال آخر العنقود وهي الان بعمر حوالي 3 سنوات …

    ومن ثم رأيت تجمع شباب واناس من قريتي فيما يشبه ساحة القرية الترابية القديمة ونظرت اليهم وكأنني سامشي اليهم وباتجاههم وثم صحوت من نومي …..

    هذا ما رأيت من بعد بضعة ايام على بداية الثورة السورية العظيمة والله على ما اقول شهيد …واستغفر الله عما نسيت او فاتني ان اذكره او لم يكن واضحا في رؤيتي .

    ارجو ممن له باع في علم الرؤيا أن يفيدني بتفسير الرؤيا ولا يبخل عليّ وأجره على الله ..وإني اعلم أن الرؤيا رؤيا نوم ولا تقدم ولا تؤخر ولكن امتثالا لحديث الحبيب الطبيب صلى الله عليه وسلم وبعد استشارتكم في نشرها فقد نشرتها الان لعل فيها خيراً لامتنا واهلنا
    اللهم هيئ لاهل سوريا من امرهم رشدا واعنهم وتولهم وانصرهم يا كريم يا رحمن يا رحيم سبحانك اللهم وبحمدك نشهد ان لا إله إلاّ انت نستغفرك ونتوب اليك .

    ……وأسأل الله العظيم أن ينصر أحرار سوريا الشرفاء على الطاغوت الحاكم المتجبر ونظامه اللعين وحاشيته السراقين الخونة .

    أعتذر على الاطالة

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      نريد التنويه أنه لظروف خارجة عن إرادة المركز فالأخ أبو عائشة السوري لن يتمكن من الرد على الاسئلة والتعليقات الأخير حتى يوم الثلاناء القادم 27/12 إن شاء الله

      وجزاكم الله خيرا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s