حصاد الصحف اليومي (الثلاثاء 20122011)

نتطرق في حصادنا لبعض الصحف العربية اليوم لما قالته صحيفة البيان الاماراتية، حيث كان عنوان صفحتها السورية:

دمشق توقع البروتوكول والمعارضة تطرح «قوة ردع»

وقّعت الحكومة السورية ظهر أمس مع جامعة الدول العربية على بروتوكول بعثة مراقبي الجامعة إلى سوريا، الذي يشكِّل أحد عناصر خطة قدمتها الجامعة إلى دمشق.

وصرح الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، أنه سيتم إرسال الوفود في خلال 72 ساعة، مؤكداً أن البروتوكول سيتم تجديده كل شهر. ولم يدخل عليه تعديلات سوى كلمة أو كلمتين، وهو مجرد آلية للحل، معرباً عن أمله تنفيذ الاتفاق «بحسن نية» من جميع الأطراف، فيما أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن دمشق وقعت هذه الوثيقة بعد إدخال تعديلات عليها؛ أخذاً بمطالبها.

 وأعلن المجلس الوطني السوري المعارض، أمس، أنه طرح مسألة تدخل «قوات ردع عربية»، إذا واصلت دمشق أعمال قمع التظاهرات، عادّاً توقيع دمشق بروتوكول المراقبين العرب، مجرد «مراوغة»، لتجنّب إحالة الملف السوري إلى مجلس الأمن.

فيما طالبت فرنسا بأن يتمكن المراقبون، الذين وافقت دمشق على استقبالهم، من القيام «بمهمتهم على الأرض في أسرع وقت»، في حين رحبت إيران بالتوقيع، واصفة المبادرة العربية بأنها «مقبولة».

ميدانياً واصلت القوات الأمنية السورية حملتها، وذكر نشطاء أن 20 شخصاً قتلوا خلالها أمس. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس بأن عشرات من الجنود المنشقين قتلوا بإطلاق النار عليهم لدى فرارهم من مراكزهم في محافظة إدلب. وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس قراراً يدين انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

أما الشرق الاوسط فعنونت صفحتها السورية ب:

سوريا توقع على «بروتوكول المراقبين».. والعربي: ليس نهاية المطاف

أمين الجامعة العربية: لا خطة فورية لرفع العقوبات.. ولن يكون هناك حرج في نقل الخروقات

القاهرة: سوسن أبو حسين
بعد أسابيع من الكر والفر والشد والجذب بين الجامعة العربية وسوريا للتوقيع على إرسال بعثة تقصي حقائق، أو ما يعرف بـ«بروتوكول المراقبين»، إلى سوريا، وقعت دمشق في مقر جامعة الدول العربية، في القاهرة، أمس، على ذلك البروتوكول الذي سيتم بموجبه إرسال بعثة مراقبة إلى المدن السورية في غضون 72 ساعة، وإرسال تقارير إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، حول التطورات على الأرض.

وأكد العربي أن توقيع دمشق على بروتوكول المراقبين لا يعني تعليق العقوبات فورا، وقال إن تعليق العقوبات هو قرار يحتاج إلى عقد اجتماع لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، مشيرا إلى أن اجتماع المجلس الذي كان مقررا عقده غدا الأربعاء قد تأجل إلى وقت آخر.

ووقع البروتوكول عن الجانب السوري الدكتور فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية السوري، وعن الجامعة العربية، السفير أحمد بن حلي، نائب الأمين العام للجامعة بحضور العربي.

وإرسال المراقبين هو أحد بنود المبادرة العربية لوقف العنف في سوريا، التي تتضمن وقف العنف ضد المدنيين وسحب الآليات العسكرية من المدن والمناطق السكنية وإطلاق سراح المعتقلين وعقد مؤتمر للحوار الوطني في مقر الجامعة العربية تشارك فيه الحكومة وكل أطياف المعارضة السورية، للتوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وكانت حكومة الرئيس السوري، بشار الأسد، قد وافقت بوجه عام الشهر الماضي على المبادرة العربية، لكن دمشق رفضت السماح بدخول مراقبين من الخارج، مما دفع الدول العربية إلى إعلان عقوبات.

وأوضح العربي في مؤتمر صحافي عقده أمس عقب توقيع سوريا على البروتوكول، إن هذا البروتوكول ليس نهاية المطاف، ولكنه آلية للذهاب لسوريا للتحقق من تنفيذ المبادرة العربية التي سبق أن وافقت عليها دمشق.

وردا على سؤال حول إدخال تعديلات على البروتوكول، قال العربي إنه كانت هناك بعض التعديلات في بعض الكلمات، مثل كلمة «المدنيين» التي تحولت إلى «مواطنين عزل»، مؤكدا على أن المهم في أي اتفاق هو التنفيذ وحسن النوايا من جميع الأطراف، وأشار إلى أن إرسال بعثة المراقبين عملية لم تمارسها الجامعة العربية من قبل.

وقال العربي أيضا إنه سوف يكون هناك وفد مقدمة سوف يتوجه إلى سوريا خلال يومين أو ثلاثة برئاسة السفير سمير سيف اليزل، مساعد الأمين العام للجامعة العربية، وسيضم متخصصين في حقوق الإنسان، والشؤون المالية والإدارية، لبحث الأمور اللوجيستية والمالية والإدارية.

وأوضح أن بعثة المراقبين العرب سوف تضم ممثلين للمنظمات العربية ولمنظمات غير حكومية، وللدول العربية، مشيرا إلى أن كل مجموعة من البعثة ستضم عشرة أفراد أو أكثر، وسوف تذهب إلى أماكن مختلفة، وقال إن العدد الحالي المقترح هو مائة فرد، ولكن هذا العدد ليس نهائيا، موضحا أن البروتوكول الذي وقع أمس مدته شهر.

وردا على موقف المعارضة السورية الذي اعتبر توقيع البروتوكول مراوغة من قبل النظام ومهلة أخرى طويلة له، قال العربي إن «الهدف توفير الحماية للسوريين، والمعارضة يجب أن تكون سعيدة لذلك»، مضيفا أن المعارضة ستقدم للجامعة خلال أيام بعض الأفكار حول الاجتماع المنتظر لكل أطياف المعارضة في الجامعة العربية لوضع تصورهم، ثم يتم دعوة الحكومة السورية ليقرر الشعب السوري في نهاية الأمر سبل تحقيق الإصلاح.

وحول ضمانات التنفيذ وهل ستتحرج الجامعة العربية من القول إن هناك خروقات، قال العربي: «لن يكون هناك حرج.. سوف يكون هناك وفد مقدمة خلال ثلاثة أيام (72 ساعة)، سوف يكون هناك فريق، وهذا الفريق سيغطي ما يحدث ويقدم تقريرا وفقا للأوضاع».

وجاء إعلان العربي في المؤتمر الصحافي أمس بعد مباحثات غير معلنة أجراها مع المقداد أعقبها الدخول إلى قاعة الأندلسية للتوقيع على البروتوكول حيث شارك في هذا المشهد الذي استغرق عشر دقائق السفراء العرب، ولم يسبق التوقيع أي كلمات متبادلة بين الجامعة والمبعوث السوري. واكتفى العربي بعقد المؤتمر الصحافي الذي أوضح خلاله أن التوقيع قد تم دون تعديل يذكر، حيث وضعت كلمة «مواطنين» بدلا من «مدنين» في مسألة توفير الحماية.

وفي غضون ذلك، أكد نائب الأمين العام للجامعة العربية، السفير أحمد بن حلي لـ«الشرق الأوسط»، أن الجامعة أخذت في الاعتبار عددا من الملاحظات التي أبدتها سوريا على مشروع البروتوكول المتعلقة بالتنسيق وتنظيم العمل للبعثة وبعض العبارات والكلمات «التي تطمئن الإخوة في دمشق، وتؤكد أن فريق البعثة يعمل لمصلحة سوريا وتطبيق المبادرة العربية بشكل دقيق، وبعيدا عن أي أهداف أخرى».

جاء ذلك ردا على ما ذكره وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن الجامعة عدلت 70 في المائة من مطالب تعديل البرتوكول قبل التوقيع عليه.

وأوضح بن حلي، ردا على ما ذكره نائب وزير الخارجية الإيراني في وقت سابق أمس بأن التعديلات التي طرأت في البروتوكول العربي أخذت في الاعتبار وجهة النظر الإيرانية، بقوله: «لا تعليق».

وحول رؤيته للتوقيع، قال بن حلي: إنه بروتوكول المركز القانوني لمهام بعثة مراقبي الجامعة بشأن تطورات الوضع في سوريا، وأضاف أن التوقيع يعتبر مدخلا لإحدى الآليات لتنفيذ المبادرة العربية التي لها عدة جوانب.

و في أول رد فعل على الفيديو المفبرك الذي عرضه المعلم نقلت الصحيفة:

المعلم يدافع عن فيلمه «المفبرك».. ويؤكد: المشاهد صحيحة لكن الإخراج سيئ

لندن: «الشرق الأوسط»
في أول رد رسمي على فضيحة فيلم الفيديو الذي عرضه وزير الخارجية وليد المعلم في مؤتمر صحافي عقده الشهر الماضي، كدليل على وجود عصابات مسلحة في سوريا، ترتكب الجرائم وتقوم بترويع المواطنين، دافع المعلم عن الفيلم في مؤتمره الصحافي أمس وقال إن كل ما أورده الفيلم من مشاهد كانت صحيحة، نافيا ما قيل عنها في وسائل الإعلام إنها صور من أحداث جرت خارج سورية. وأكد أن المشاهد كانت صحيحة ولكن «الإخراج كان سيئا»، وإنه لو شاهد الحضور جزءا مما يجري على الأرض من جرائم كان «سيغمى» عليهم.

وكان وزير الخارجية السوري عرض في مؤتمر صحافي عقده الشهر الماضي فيلما على الصحافيين قال إنه يؤكد وجود عصابات إرهابية مسلحة، ويظهر فيها مسلحون يقومون بأعمال إرهابية، كما يظهر فيه قيامهم بسحل شخص وتعليق جثته على عمود كهربائي، وكان هذا الفيلم بمثابة فضيحة للنظام السوري، إذ تبين أن معظم مشاهده كانت لأحداث وقعت في لبنان ومناطق خارج سوريا في السنوات السابقة، حيث ظهر شباب من منطقة جبل محسن في شمال لبنان قالوا إن صورهم تلك التي ظهرت في فيلم المعلم، وقد التقطت منذ عدة سنوات عندما شهدت منطقتهم أحداثا طائفية، وأما صورة سحل جثة قتيل فكانت تلك جريمة وقعت في قرية كترمايا اللبنانية حين قتل سكان القرية الغاضبون شابا مصريا اتهم بقتل ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة بطريقة بشعة جدا.

إلا أن وليد المعلم في مؤتمره يوم أمس دافع عن الفيلم الذي عرضه، ونفى كل ما جاء في وسائل الإعلام عن فبركته وعدم صدقيته، وقال إن المشاهد كانت صحيحة ولكن «الإخراج كان سيئا».

One thought on “حصاد الصحف اليومي (الثلاثاء 20122011)

  1. time to sig, time to apply. it is talking sort of support the butcher to kill more. they invest oil money in western countries which made gfc to lote these money. captalism made them materialists. they protect lybians cos they have oil. syrians have not. arabic leaders must give these money to protect syrians from butcher. it is better than protokole and initiation

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s