(5) كلمات حرّة من حمص…. أولادي بخير

اعتقل زوجي، قتل ولدي.. -هذا ما قالته والدمع يغرغر في عينيها- أخذوا فلذة كبدي، حرموني سند زوجي، كيف أفعل حين يسألني الصغار عن أبيهم أو أخيهم .. ماذا أقول لهم..؟؟
هل أقول الحقيقة؟ هل أقول قتلَتْهم يدُ الغدر والظلم والاستعباد، والعالمُ يتابعُنا كمسلسلٍ اعتادَ مشاهدتَه كلّ يومٍ في حصادِ اليوم…
نحنُ نقتل، نحنُ نباد، بيوتُنا تحرق، أرزاقُنا تسرق، أطفالُنا تذبح، نساؤُنا تُختطَف، والعالمُ يتابعُ، بين متأثرٍ ومؤثرٍ، ولكن لا جديد..
لا جديد يا جامعة الدول العربية، ماذا استفدنا من اجتماعاتكم، تآنستُم بلُقيا بعضكم، وارتشفتُم فناجين القهوة، مع قطعة حلوى!! نحنُ مازلنا نُقتل، وأنتُم تفكرون وتفكرون، في حلِّ هذه المعادلة، التي يستطيعُ طفلٌ في العاشرةِ أن يرشدَكم لحلِّها، القضيةُ ليست عويصةً كما تظنُون، أو كما تختلقُون الحُججَ، وتتابعون المهل..
مع الأسف يا جامعة الدول العربية أنتم لم تنطلقوا من منطلق ربكم وإسلامكم، أنتم لم تنطلقوا من منطلقٍ شرَّفكم اللهُ فيه على العالمِ أجمع، بل انطلقتُم من اعتباراتِكم السياسية، ومن حبِّكم للدُّنيا، وحبِّكم للرَّفاهية، أطفالُكم متنعمُون، وأطفالُ أُمتِكم يذبحون .. وأنتم والله لا تشعرون بذرةٍ من معاناةِ الأمَّة التي سيسألُكم اللهُ عنها.. {ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ}..
والله سنسألُكم أمام الله، والله سنسألُكم فأنتم مسؤولون أمام الله يا من ضيَّعتُم الأمانةَ..
ظننتُم أنَّ المراتبَ والمناصبَ الّتي وصلتُم لها هي حقّكم الطبيعي، ونسيتُم أنَّكم تتحملون مسؤولية أمة … والله ليستوقفنّكم الملايين في يوم الحساب.. والله لن تعبروا بسهولة يومها.. عند رب العباد أكرم الأكرمين…
وليس جديداً عليكم ، قد أَلِفتُم مع الأسفِ قصصَ الدّماءِ والقتل، لقد خذلتُم غزّةَ يومَ نادتكم، وخذلتُم غيرها كثير، ومازلتُم تأخذون الإذن من الغرب، وتتبعونهم ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه بسذاجتكم حين ضيعتم ما أكرمكم الله به من العزة والكرامة..
تذكروا يا جامعة الدول العربية والمماطلة والمهل.. تذكروا قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “كنّا نحن العرب أذلّ الناس، حتى أعزّنا الله بالإسلام، فمتى ابتغينا العزّة في غيره أذلنا الله”.. اسألوا أنفسكم، وقفوا معها بصدق: أنتم من أين تستمدون عزّتكم؟؟  احذروا أن يذلَّكم الله ذلاً لا تعرفون من بعده العزّة أبدا!!!
رحم الله شهداءنا، وأعان الأمهات والآباء والزوجات والأزواج، وعوض الأبناء الأيتام خيرا كثيرا ..
اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها.. اللهم انتقم من كل من شارك في قتل عبادك، اللهم انتقم منهم، اللهم احرمهم السعادة والطمأنينة، اللهم احرمهم السعادة والطمأنينة، اللهم يا جبار يا عزيز يا منتقم ، انتقم لعبادك ونجهم من فرعون عصرنا وكل من والاه!! اللهم انصر عبادك يا أكرم الأكرمين..
ربِّ أصلح لنا ذواتنا.. ربِّ اجعلني مقيمَ الصلاة ومن أمتي ربنا وتقبل دعاءنا يا الله، اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين، اللهم ارزقنا إيماناً لا نضلُّ من بعده، اللهم اجعلنا من عبادك الذين تحبُّهم، اللهم أصلح لنا شبابنا، اللهم أصلح لنا شبابنا، اللهم ألّف بين قلوبهم، اللهم اجعلهم يدا واحدة في مواجهة من عاداهم وعادى دينك يا الله..

One thought on “(5) كلمات حرّة من حمص…. أولادي بخير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s