قال علماؤنا (81)

هذه سنة المستعمرين في كل زمان ومكان؛ عملهم قطع رابطة الإيمان بين المسلمين وربطه بروابط الجاهلية، قانونهم “فرِّق تسدْ” وعملهم كسر الحزمة عوداً عوداً لما عجزوا عن كسرها جملة.  ولكن لا تخافوا؛ فالذي عقَدته يد الله لا تحله يد بشر، وقانون {إنما المؤمنون إخوة} لا ينسخه قانون “الوطنية” ولا “القومية” ولا الروابط الحزبية والعقائدية البشرية، ولا تميعه وتضيعه الدعوة “الأممية” و”الإنسانية”؛ فالإسلام حق بين باطلين: بين القومية وبين الأممية.

أديب الفقهاء: علي الطنطاوي رحمه الله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s