(6) كلمات حرة من حمص: آيةٌ ربَّانيـــَّــة تَهــــزُّ حمصَ

ما زال قلبي يخفق كلما تذكرتُ ذلك الصوت الذي هزّ كل شيء حولنا، وقطع ظلمة الليل، كان صوتاً رهيباً، قلت لنفسي والنوم يغلبني: فعلوها، بدأت الحملة المسعورة، إنهم يفجرون المدينة فوق رؤوسنا، أمسكتُ أطفالي وأنا أنظر لجدران غرفتنا أيُّها سيسقطُ أولاً!!؟ وما إن توقّفَ صوتُ الانفجار الرهيب –كما اعتقدناه- حتى بدأت صفارات الإنذار تعلو من السيارات في الخارج، التي اهتزت مع كلّ شيء في المدينة… بعد لحظة تفكير: هل أنقل أطفالي لغرفة أفضل أم أبقيهم في غرفتهم؟.. وإذا بضوء يبرق يتبعه صوتٌ آخر لكنَّهُ أخفّ قليلا من سابقه، إنّه الرعد.. نعم والله إنّه الرعد.. هل الأول أيضاً صوت رعدٍ أم انفجار؟؟

التفجيراتُ زادَت عن حدِّها، التفجيراتُ كثُرت، بابا عمرو محاصرة، الأبرياءُ يقصفُون… وبعد ظُلمة ليلٍ من ليالي الخوف والهلع…

كانت النهاية: صوتٌ هزّ المدينة بأكملها، صوتٌ أرعب النفوس لتقفز من أسرّتِها، وتقطع نومها، ما الذي حدث؟؟ يا لهول المصاب، إنّها الفاجعة الكبرى، لوهلة ظننتُ أنّ حمص انتهت، قلت في نفسي لقد بدأت الضربة العظمى على حمص البريئة..

صوتٌ هزّ المدينة هزّاً، تحركت معه الأبنية، وتبعها أصوات إنذارات السيارات التي اختلطت بصوت الانفجار. كان صوتاً طويلاً مختلفاً عن كلِّ ما فعلَه البشرُ من انفجارات.. فتح سكان حمص نوافذهم وأبوابهم يبحثون عن مصدر الصوت.. من أين ؟؟  منهم من توجه لنشرة الأخبار لعلهم يذكرون ما حدث، لكن لم يتحدث أحدٌ عنه..

أدرك الجميع بعدها أنها ضربة ربانية، ضربة معجزة، ضربة تأييد للصابرين، تذكرهم أنّ الله معنا والله مولانا ولا مولى لهم، الله مولانا إذا أراد أن يهلكهم أمر السماء لتزمجر، والأمطار لتنهمر، والأرض لتبلعهم بهزة بسيطة..

الله يا عباد الله، أرسل الرعد والبرق والمطر يوم أن نوى الظالمون أن يبيدوا الأبرياء في بابا عمرو، لا إله إلا الله، كلما أرادوا ضربها وحرموها الماء ومقومات الحياة، رزقها الله ماء كثيرا، ورزقها نصرا وتأييدا.. فالحمد لله كثيراً والحمد لله بكرة وأصيلاً..

الله معنا، لا إله إلاّ أنت سبحانك يا الله، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

يا أهل حمص الصابرين ،يا عباد الله، جاء صوت الرعد فجرا، كأنه يوقظكم ويذكركم ألاّ ناصر لكم إلاّ الله، فقوموا إليه ملبين نداءه، قوموا لتصفية قلوبكم وأنفسكم مـمـّا اعتراها من الذنوب والتقصير، قوموا إلى صلاة الفجر ولا تتركوا فرضا لله، فو الله  لا ناصر لكم إلا الله، وإن نصركم لا يضرُّكم إن خذلكم البشرُ كلهم {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}..

أمّا أنتم يا أعداء الله، أمّا أنتم يا من عذّبتم العباد، وقتلتم واعتديتم، والله لن تنجو من عذاب الله، {إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} إنّ الله يمهلكم، لكنه والله إن انتقم منكم فستندمون، والله إنّ تفجيراتكم كلها ليست شيئا أمام غضب الله، والله إنّ نزل عليكم الغضب فستبكون كثيراً وستضحكون قليلاً..

3 thoughts on “(6) كلمات حرة من حمص: آيةٌ ربَّانيـــَّــة تَهــــزُّ حمصَ

  1. *****رايت في المنام سيدنا عيسى (ع) في سماء حمص ********
    قبل اسابيع عند ما اشتد الوضع في حمص رايت في المنام سيدنا عيسى (ع) في سماء حمص يتفاعل مع الاهالي و كانه (ع) يوجه الناس .
    منذ ذلك المنام كنت احاول التاكد من صدق هذا المنام. ولما قرأت هذا الخبر في موقعكم لقد تأكدت من كونه حقيقة ربانية فهذا اشارة ربانية ايضاً بان نزوله عليه السلام قريب إن شآالله تعالى .

    طالب تركي قضيت فترة من دراستي الاسلامية في بلدكم المبارك مهبط المسيح عليه السلام –

  2. our people suffer while arabic leaders are talking only where are the money of oil they invest in western countries which support the butcher?

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s