إياكم والحلول السياسية يا ثوار , فالذئب لا يُروّض

وسيم أموي

كل يوم تطالعنا وسائل الإعلام بتسريبات عن حلول سياسية للقضاء على الثورة السورية ولضمان بقاء الأقلية العلوية في الحكم وخاصة الجيش والأمن لتبقى ضماناً لبقاء الكيان الصهيوني , في تجاهل تام لمطالب الثورة السورية وأهمها سقوط نظام بشار الأسد سياسياً وعسكرياً وأمنياً لأن هذه المكونات الثلاثة فاسدة لا يمكن إصلاحها وتحتاج لإعادة بناء جذري , ولكن هل ستنجح هذه الحلول أو المؤمرات في إخماد الثورة ؟!

انهاك الثوار واجبارهم على التسوية السياسية …
السكوت عن مجازر المليشيات العلوية وجرائمهم التي ترتكب كل يوم بقتل المسلمين , وإعطاء المهل والاكتفاء بالتصريحات الكلامية هو عملية مقصودة من أجل انهاك ثوار سوريا حتى إذا ما وصلوا إلى مرحلة من التعب والارهاق , وافقوا على أي حل سياسي تفرضه أمريكا ومن ورائها روسيا هدفه الأول والأخير بقاء جيش العلويين وتحييد المسلمين عنه , ولعل ثبات الثورة السورية وصبرها اللامحدود هو أكثر ما يزعج أمريكا الآن ونظام الاحتلال العلوي , وخاصة أن هناك تقدم كبير في تكوين الجيش السوري الحر والذي يدافع بشجاعة عن الشعب السوري جعلته يرعب كل أطراف المؤامرة ودفعتهم الى المطالبة بالتضحية بعائلة الأسد مقابل ضمان بقاء العلويين في السلطة كحائط صد في وجه المسلمين الذين يشكلون أكبر تهديد لاسرائيل .

الذئب لا يمكن ترويضه …
تلك الذئاب الحيوانية المجرمة من أفراد المليشيات العلوية ( الحرس الجمهوري , القوات الخاصة , والمخابرات وغيرها ) والتي فقدت كل خلق حميد وتجردت من إنسانيتها وتقتل بسادية ووحشية تفوق وحشية الصهاينة والوحوش , هل يمكن أن نصدق أن هذه الذئاب ستكون حامية للحريات والديمقراطية وللإنسان ! في حال جرت أي تسوية سياسية من نوع ما !؟ بالطبع لا , هذا الكلام غير مقبول ومرفوض من قبل ثوار سوريا , بل أصبح من أهم أهداف الثورة هو تفكيك أو تدمير هذه المليشيات ومحاكمة أفرادها والقصاص منهم .

تحذير المجلس الوطني السوري …
نحذر أخوتنا وأخواتنا في المجلس الوطني السوري من القبول بأية تسوية سياسية لا تتضمن تفكيك الجيش والمخابرات والأمن واعادة بنائها من جديد على أسس وطنية وطرد ومحاكمة كل من شارك في قتل السوريين سواء أكان ضابطاً أو فرداً , ونذكرهم بأن المجلس الوطني يستمد شرعيته من الثوار وأن أية مشاركة ولو بغير قصد ولو بحسن نية في أية تسوية سياسية لا تحقق أهداف الثوار , إنما هو بداية نزع الشرعية من المجلس وانتقالها إلى من هم أصلح منهم والثوار قادرون على تشكيل مجلس أخر يمثلهم في أي وقت .

الثوار الأبطال صامدون لا يضرهم من خذلهم …
إن عزيمة واصرار أحفاد الصحابة الفاتحين والأمويين الأحرار , لا يمكن لكل دول العالم مجتمعة أن تكسرها ولو كان بعضهم لبعضٍ ظهيراً , لقد استمدوا قوتهم من إيمانهم بالله عزوجل وحبهم لدينهم الإسلام الذي علمهم أن لا يستكنوا لظالم ولا يركنوا لمجرم وأن أسمى أمانيهم هو الشهادة في سبيل الله ولقاء الأحبة محمد وصحبه , صلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين .

إن ثوار سوريا اليوم يقودون معركة الأمة الإسلامية بأكملها وهم يعلمون أنه كلما عَظم الإبتلاء وطال أمده , كلما كان الثواب والمكافأة أكبر عند الله في الدنيا والأخرة , وأن أهل الشام اذا استيقظوا , قادوا الأمة وأعادوا حضارتها , ولهذا تكالب عليهم كل طواغيت العالم من أقصاه ألى أقصاه
, فقد شعروا وأحسوا ببشائر عودة الحضارة الإسلامية التي وعدنا بها رسول الله عليه الصلاة والسلام في أخر الزمان , وأولى البشائر أن تكون ثورة الشام هي أعظم الثوارت وأقواها , أذهلت العالم بصبرها وعزيمتها وستذهلهم أكثر بالحضارة التي ستأتي بإذن الله من ربوع الشام .

One thought on “إياكم والحلول السياسية يا ثوار , فالذئب لا يُروّض

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s