حصريا على المركز: بشائر ربانية من داخل بابا عمرو

بسم الله الرحمن الرحيم

“إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ إِذْ يُغَشِّيكُمْ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”

يصعب على القلب واللسان التحدث عن أخبار طيبة من قلب بابا عمرو ومن حمص عامةً، فأهلنا هناك بين مفجوع ومنكوب، بين شهيد وجريح، بين جائع ومريض، إلا أن الإيمان بالله في أعلى وأسمى صوره ولله الحمد والمنة.

ووسط هذه المآسي، يشعر أهل بابا عمرو بيد الله الخفية ورحمته التي وسعت كل شئ، وبعد أن سمعوا صيحة السماء منذ أيام مدوية عند صلاة الصبح تهز الأرض هزا تحت أقدام الظالمين، رأى أهل بابا عمرو والمجاهدون معهم بأم أعينهم بشائر النصر والتمكين إن شاء الله، ونورد منها مثالين نقلهما لنا أهل ثقة إن شاء الله من قلب الحي الشامخ:

الأولى: خلال ثلاثة أيام كان مجاهدي الحي من الجيش الحر ومن ساندهم يستيقظون صباحا ويكون الجو صافيا والغيوم مبددة، فيرابطوا في مواقعهم مدافعين عن أهلنا العزل،  فما أن يبدأ الجيش الأسدي بالتوغل حتى تهطل الأمطار فجأة بغزارة (كما شهد كل أهل حمص) فلا يستطيعون التقدم، فتحبسهم الأمطار في النهار والظلمة في الليل، وغضب الله في كل وقت.

الثانية: لم تنفجر عشرات القذائف التي أمطر بها الجيش بابا عمرو، في حين كان بعضها ينفجر عندما يطلقها الجيش نفسه.

لقد ألح علينا أهل الحي أن نذّكِر إخوانهم بالدعاء لهم والإكثار منه فقد لمسوا أثره ولله الحمد، والمعنويات عالية جدا بفضله سبحانه وتعالى.

خسائر الجيش الحر ومن معهم ضيئلة جدا، في حين أن الجيش الأسدي تعرض إلى مقتلة حقيقية في بعض المواجهات، وشوهدت عناصر من الجيش الأسدي تسحب جثث العشرات من قتلاهم بعد أن غنم الجيش الحر أسلحتهم وحتى مدرعاتهم في بعض الأحيان، هذا الجيش الجبان الذي لا يكاد يقوى إلا على قتل المدنيين العزل.

فالدعاء الدعاء يا أهل الإيمان والذكر، فهو سلاحنا الأقوى في وجه ألة القتل والطغيان…

المركز الإعلامي لدعم ثوار حمص

قرب بابا عمرو 28/12/2011

3 thoughts on “حصريا على المركز: بشائر ربانية من داخل بابا عمرو

  1. may be ramy makhlouf and assad family bought rotten weapon to lote more money who knows. allah greater we will win allah willing

  2. الله أكبر.. الله أكبر .. الله أكبر … معكم يأبطال سوريا نرمي بسلاح دعائنا الى سماء الجبار….

    ولسوف تصيب بشار وحزبه في مقتل ……..

  3. اللهم انصرهم نصرا عزيزا م استر اعراضهم و احقن دمائهم و مكنهم من رقاب اعدائهم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s